أشترك معنا وأقرأ الرسائل الجامعية وأصدارات الدار

عمارة وفنون طرابلس الشام - دراسات وبحوث

Be the first to review this product

التوفر: In stock

$9.00

Quick Overview

إبراهيم أبو طاحون باحث مكافح من طراز خاص أقام من سنة 1993م إلى سنة 2000م في مدينة طرابلس على مدي سبع سنوات، هذه المدة التي سمحت له أن يتفحص بالدراسة آثار طرابلس المنوعة التي ترجع إلى عصر المماليك، وقد أدرك بحسه العلمي أن هذه المدينة التي عاش فيها وأحبها تختزن من الآثار المملوكية ما يكفي أن يمضي باحث عمره العلمي منقبا ودارسا لها .
وقد أثمرت أبحاثه رسالة الماجستير التي كان عنوانها «المدارس المملوكية في طرابلس الشام وتطورها- دراسة معمارية أثرية» وقد خصص هذه الرسالة ليعرض لنا أحوال خمسة عشر مدرسة مملوكية مازالت قائمة في المدينة القديمة .
واصل إبراهيم أبو طاحون البحث والتنقيب لينجز رسالة الدكتوراة، والتي كان عنوانها «المنشآت المدنية والعسكرية المملوكية في مدينة طرابلس الشام» وقد مر في هذه الدراسة على كافة الخانات والحمامات والأسواق، وبعض دور السكن، فضلا عن السبيل الوحيد المتبقي من تلك الحقبة والطاحونة والقلعة والأبراج، فهي رسالة جامعة وشاملة.وقد تمكن الدكتور إبراهيم أبو طاحون من تصحيح الكثير من الأخطاء وصوب قراءة بعض النصوص المحفورة على مداخل بعض هذه المنشآت وداخلها .
ومن خلال رسالتيه للماجستير والدكتوراة برز إبراهيم أبوطاحون كباحث متميز في آثار طرابلس المملوكية، وليستحق منصب جامعي، وهو ما يزال يواصل عطاءه من خلال طلابه الذين يوجههم إلى دراسة آثار طرابلس، أو من خلال الأبحاث التي يتابع كتابتها.
وفي الكتاب الذي بين يدينا نجد العديد من الأبحاث في أثار طرابلس من دراسته عن جامع الأمير طينال – دراسة معمارية أثرية، الذي يرجع إلى الفترة المبكرة في العصر المملوكي، وأخرى عن جامع الأويسية من العصر العثماني، والثالثة عن الحمام الجديد بمدينة طرابلس الشام من العصر العثماني دراسة أثرية معمارية، فضلا عن دراستين: تختص الأولى «بالمنابر المملوكية في مدينة طرابلس الشام» وأخرى عن ظاهرة الطبق النجمى الفردي بالعمائر المملوكية في مصر والشام.
وإذا تأملنا في هذه الدراسات التي نشرها سابقا في مجلات محكمة، فإننا نجد أن المؤلف يتابع البحث والتنقيب في الموضوع الذي اختاره، ينتقل إلى نوع من الدراسات المقارنة التي نرجو منه أن يتابعها لنعرف الفوارق بين الآثار والبناء والزخارف في كل من بلاد الشام ومصر في الفترة المملوكية ذاتها.
يستحق باحثنا المتميز إبراهيم أبوطاحون أن ننوه بجهوده العلمية التي صرفها في معرفة آثار طرابلس، كما يستحق الشكر من كل الذين تعود هذه الأبحاث عليهم بالفائدة من أجل متابعة البحث والتنقيب. ويستحق الثناء من مدينة عاش في ربوعها، ويعود إليها كلما شعر بالحنين إلى الآثار التي أمضى سنوات عمره من أجل كشف جمالياتها والتدقيق في خصائصها.
ولا يسعني في ختام كلمتي سوى أن أتمنى للباحث الصديق إبراهيم أبوطاحون أن يواصل جهوده التي بدأها، والتي صوب فيها نظرتنا إلى أهمية هذه الآثار وضرورة الاعتناء بها حتى لا يلفها الإهمال أو الزوال.

أ.د. خالد زيادة
سفير لبنان في القاهرة

عمارة وفنون طرابلس الشام - دراسات وبحوث

Double click on above image to view full picture

Zoom Out
Zoom In

More Views

  • عمارة وفنون طرابلس الشام - دراسات وبحوث

* Required Fields

$9.00

Details

* الدكتور : إبراهيم محمد إبراهيم أبو طاحون * أستاذ العمارة الإسلامية المساعد بقسم الآثار والحضارة - كلية الآداب - جامعة حلوان. * التخصص العام: آثار إسلامية . * التخصص الدقيق: عمارة إسلامية . * ليسانس الآداب من كلية الآداب – جامعة الإسكندرية 1988م بتقدير جيد جدا. * ماجستير آثار إسلامية من كلية الآداب – جامعة الإسكندرية . عام 1997م بتقدير ممتاز. * دكتوراة الآثار الإسلامية من كلية الآداب – جامعة الإسكندرية عام 2000م بمرتبة الشرف الأولى. * عمل مدرساً مساعداً بقسم الآثار والحضارة - كلية الآداب - جامعة حلوان 1998م. * عمل مدرساً بـذات القسـم منذ عام 2001م. * عمل أستاذاً مساعداً بذات القسم منذ عام 2009م. * له العديد من البحوث والدراسات فى مجال العمارة والفنون الإسلامية. * عضو بالاتحاد العام للآثاريين العرب. * عضو بلجنة الآثار بوزارة الثقافة بقرار وزير الثقافة الصادر في عام 2012م. * عضو بلجنة الفنون والآداب بالمجلس القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية 2013-2014م. * رئيس لجنة انتخابات القيادات بكلية الآداب جامعة حلوان من 2013م وحتى 2014م. * أشرف وناقش العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه فى مجال العمارة والفنون الإسلامية.

Product Tags

Use spaces to separate tags. Use single quotes (') for phrases.